أكادير،
استمتاع على شاطئ البحر واستراحة في قلب الطبيعة

هل أنت بحاجة للإسترخاء ؟ هل تحلم بالشمس ، بالشواطئ الرملية الجميلة و بمزاولة أنشطة ممتعة برفقة العائلة ؟ أكادير ومناخها المعتدل على طول السنة هي الوجهة المناسبة لتحقيق ذلك! يجذب شاطئها و تراثها الثقافي العائلات التي تبحث عن الاسترخاء والأنشطة البحرية والنزهات الطبيعية، فضلاً عن الرياضيين الباحثين عن الإثارة والمغامرة.

شهدت أكادير، عاصمة سوس، ثاني أكثر المدن زيارة في المغرب وأكبر مركب شاطئي، تطورًا مذهلاً في العقود الأخيرة. وقد شيدت هذه القلعة البرتغالية القديمة في القرن الرابع عشر عند سفح تل يواجه البحر. وظلت صامدة هناك إلى أن تمكن السكان المحليون من استرجاعها عام 1530م من أيدي الغزاة، حيث تطورت بشكل تدريجي ولاسيما مع بناء القصبة على قمة التل عام 1572م من طرف مولاي عبد الله الغالب. من هناك أخذت جوهرة سوس اسمها هذا، لأن أكادير ن إغير، كما كانت تسمى في ذلك الوقت، تعني باللغة الأمازيغية “مخزن التل المحصن”. تعرضت لاحقا للدمار جراء العديد من الزلازل، قبل أن تتم إعادة بنائها بعد زلزال سنة 1960م وفقًا للمعايير الدولية لمقاومة الزلازل. لكن أكادير ظلت تخبئ الكثير من الأسرار، إذ هاهي ذي بعد إعادة بنائها وترميم آثار الزلزال التي لحقت بها، تظهر أكثر حيوية ونشاطا وقوة كما أنها بقيت وفية أيضا لعاداتها محافظة على مساحاتها الطبيعية لتبرز وجه المغرب البلد الحديث الذي يعرف كيف يحافظ على أصوله.

حديقة التماسيح

تعتبر حديقة التماسيح لأكادير أول حديقة خاصة بالزواحف بالمغرب، توجد بالقرب من ، المدينة على طول الطريق الوطنية رقم 8 باتجاه مدينة مراكش. وهي فضاء سيفاجئك بالتأكيد خلال زيارتك له. تم تدشين هذه الحديقة سنة 2015، و يعيش بها ما لا يقل عن 325 من تماسيح النيل، بالإضافة إلى زواحف الإغوانة الخضراء والسلاحف العملاقة و الثعابين والأناكوندا والقرود. تعيش هذه الأنواع المختلفة داخل حديقة نباتية شاسعة تبلغ مساحتها 4 هكتارات، مقسمة إلى خمس مناطق: الحديقة الزرقاء ذات النباتات من نفس اللون، الحديقة العجيبة التي تتكون من أشجار البلخ ، الحديقة المائية، المنطقة الاستوائية، ثم حديقة الصبار..

شاهد المزيد

وهي فرصة لا تعوض للاستمتاع بمشاهدة الزواحف التي اختفت آخر أنواعها من المغرب في خمسينيات القرن الماضي. الحديقة مفتوحة طيلة أيام الأسبوع من الساعة الـ10 صباحًا حتى الـ5 مساءً، كما يمكن البقاء للتجول بداخلها حتى الساعة 6 مساءً خلال أيام الأحد.
بإمكانكم تناول وجبة الغداء في مطعم الحديقة حيث توفر شرفته إطلالة مباشرة على أحد البرك التي توجد بها التماسيح.

خصوصيات الطبخ المحلي

لن يختلف أبناء المنطقة وكذلك عشاق الطبخ على أن أفضل الطواجن التي توجد بالمغرب هي تلك التي يتم إعدادها بمنطقة أورير. فالكثيرون يتنقلون إلى هذه القرية الصغيرة، التي تقع على بعد بضعة كيلومترات شمال أكادير، لتذوق طواجنها. تأتي العائلات إلى مطاعم أورير الصغيرة قصد تذوق هذا الطبق المحلي الخاص. لا توجد هنامكونات سحرية لإعداد الطاجين، بل الأمر يتعلق فقط بسمعة يسعون للحافظ عليها. ويشاع بأن سكان أورير ينجحون في إعداد هذا الطبق المثالي، وذلك بفضل تجربة أجدادهم وإتقانهم للنكهات.

شاهد المزيد

لا تقتصر أورير على نوع واحد من الطعام، حيث نجد هناك ما يلبي ويستجيب لرغبات كل الأذواق مثل طاجين لحم الغنم، لحم الماعز أو لحم البقر، يتم طهي كل هذه الأنواع مع الخضر الموسمية. عادة ما تكون القرية ممتلئة عن آخرها بالزوار خصيصا خلال أيام نهاية أسبوع، حيث يأتي إليها محبو أكلاتها من كافة أنحاء المملكة، ولا يغادرها الزوار إلا وأذرعهم محملة بالموز لأن أراضي أورير معروفة أيضا بزراعة وإنتاج الموز. وتشتهر المنطقة أيضا بزيت الأركان واللوز، وبالتالي بما يصنع منهما : أملو.

النشاط المفضل

ركوب الخيل على طول شاطئ رملي شاسع، إنها أجمل صورة لقضاء أيام العطلة. في أكادير يتحول هذا الحلم إلى حقيقة حيث يمكن ركوب الخيل والمشي على طول الساحل لبضع ساعات، ما هو البرنامج؟ مسار على طول 6 كيلومترات وسط مناظر طبيعية خلابة بين البحر والجبال، بالنسبة لمن يرغبون في الركض بالخيل وسط رذاذ البحر. أما بالنسبة للأطفال، فالفضاءات الطبيعية المحيطة بالمكان تقدم لهم إمكانية ركوب المهر. ذكريات ستبقى خالدة للأبد. لا تنس أن تقوم بوضع الواقي الجلدي لأن الشمس بالتأكيد ستكون في الموعد.

لصورة جدابة

كورنيش

تتوفر أكادير على العديد من المواقع الطبيعية الخلابة، لكن يبقى “كورنيش” جوهرة سوس أحد أجمل الكورنيشات بالمملكة. فإذا كنت تبحث عن الصورة المثالية انتظر ما بعد الغروب لالتقاط المنظر الخلاب والمشهد الرائع بين البحر والجبل، خصوصا مع منظر كلمات “الله، الوطن، الملك”، التي تضيء وتتزين حروفها باللون الذهبي.

حقوق النشر © المكتب الوطني المغربي للسياحة، 2021